أسطول من الحواجز العائمة لمعالجة تلوث المحيطات

متابعات الأمة برس
2021-11-24 | منذ 6 يوم

«رقعة نفايات المحيط الهادي العظيمة» ( التواصل الاجتماعي)إعداد: نهى حوا

على أثر نجاح اختباراته، يخطط برنامج «أوشن كليناب» لنشر نظام جديد محسن قادر على جمع 50% من «رقعة نفايات المحيط الهادي العظيمة» كل خمس سنوات.

ومن المعروف أن تلك الرقعة من القمامة وسط المحيط الهادي تشكل تجسيداً مادياً لإسراف البشرية، وهي عبارة عن رقعة كبيرة تتشكل من مجموعة من الحطام البحري من صنع الإنسان محاصرة وسط تيارات دائرية شمال المحيط الهادي، ويطلق عليها «دوامة نفايات المحيط الهادي».

ووفقاً لموقع «سبرينغ وايز» المتخصص في الابتكارات الحديثة، كانت منظمة «أوشن كليناب»، وهي منظمة غير ربحية، في مهمة منذ عام 2013 لجمع البلاستيك من أعالي البحار باستخدام حواجز عائمة ضخمة. وهذا العام، فإن التصميم الأحدث والأكبر لها والمعروف باسم «جيني» أخذ على عاتقه إزالة كميات كبيرة من الحطام، مع إثبات جدوى التكنولوجيا التي يستخدمها.

يتكون «جيني» من حاجز يبلغ طوله 800 متر يتم سحبه عبر المياه بين سفينتين مأهولتين. وخلال مهمة اختبارية أجريت في وقت سابق من العام، استطاع فريق «أوشن كليناب» إزالة 28659 كيلوغراماً من النفايات البلاستيكية من المحيط، بما في ذلك مراحيض وفراشي أسنان ومعدات صيد مهملة. ويبقى الهدف في إعادة تدوير 95% من النفايات المجمعة.

عن ذلك، أوضح المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة «أوشن كليناب»، بويان سلات: «في حين أن ما أزلناه يعد مجرد غيض من فيض، فإن هذه الكيلوغرامات هي الأهم التي نجمعها على الإطلاق، لأنها دليل على أن تنظيف المحيطات أمر ممكن».

والآن، وفي أعقاب نجاح نظام «جيني»، تطور «أوشن كليناب» نظاماً أكبر يبلغ طوله 2.5 كيلومتراً، من المأمول أن يمهد الطريق لأسطول من عشرة من «نظام 003»، وهو نظام أكثر تطوراً من نظام «جيني» ضمن «نظام 002». وسيكون هذا الأسطول قادراً على تنظيف نصف رقعة نفايات المحيط الهادي العظيمة كل نصف عقد.

وإلى حين ذلك، سيواصل نظام «جيني» العمل على إزالة القمامة من المحيط الهادي.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي