الضغوط تتصاعد على اليمين الفرنسي مع اقتراب موعد اختيار الرئاسة

أ ف ب - الأمة برس
2021-11-30 | منذ 2 شهر

المرشحون للرئاسة بين الحزب الجمهوري الفرنسي، من اليسار: ميشيل بارنييه، فاليري بيكريس، إريك سيوتي، كزافييه برتراند وفيليب جوفين.(ا ف ب)

يواجه الحزب المحافظ في فرنسا لحظة الحقيقة اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م مع مناظرة نهائية بين المرشحين على أمل إهانة الرئيس إيمانويل ماكرون، فضلا عن تهديد متزايد من اليمين المتطرف في الانتخابات الرئاسية التي جرت بعد أربعة أشهر فقط.

وبالنسبة للجمهوريين الذين يتشاجرون حول هذا الاختيار منذ الربيع الماضى فان الدخول الرسمى المتوقع فى وقت لاحق اليوم من النقاد اليمينيين المتطرفين اريك زيمور الى الحلبة يزيد من المخاطر .

ومع مشاركة كل من زمور وزعيمة اليمين المتطرف المخضرمة مارين لوبان في المنافسة، سيرى الجمهوريون مدى جاذبية برامجهم التقليدية للأمن والسياسات المؤيدة لقطاع الأعمال مع الناخبين الفرنسيين.

وستكون المناظرة التى جرت فى وقت الذروة يوم الثلاثاء اعتبارا من الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش على تليفزيون فرنسا 2 اخر مناظرة بين اربعة من بين المتنافسين الخمسة على الترشيح قبل تصويت من جولتين لاعضاء الحزب هذا الاسبوع واعلن الفائز يوم السبت .

وقد حاول جميع المرشحين استبعاد صعود زمور النيزكي ومحاولته استمالة الناخبين اليمينيين، حيث أظهرت استطلاعات الرأي تفوقه على أي منافس جمهوري - على الرغم من أنه لا يزال متخلفا عن كل من ماكرون ولوبان.

وقال "انها مسألة اخلاص(...) وقال كزافييه برتراند الذى يعتبر لفترة طويلة المرشح الاوفر حظا لمنصب الحزب الجمهورى لتليفزيون بى اف ام اليوم " اننى اثق فى الشعب الفرنسى " .

واتهم مدير التأمين السابق زمور بالنعوب التحريضية حول الهجرة والإسلام التي لن تؤدي إلا إلى توسيع الانقسامات الاجتماعية، ولكن "أفضل طريقة للتوفيق بين الفرنسيين هي العدالة، وجمع الجميع معا مرة أخرى".

- الناخبين المنقسمين -

ومع ذلك، لم ينس الكثيرون في القاعدة الجمهورية أن برتراند، الذي كان وزيرا للعمل والصحة في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي، انسحب من الحزب بعد انتخاب ماكرون، متهما إياه باعتناق المناطق الاستوائية اليمينية المتطرفة.

وكان هذا هو الحال أيضا بالنسبة لفاليري بيكريس، التي تسعى إلى الترشيح من خلال التلاعب ب "كفاءتها" في إدارة منطقة باريس الكبرى، حيث فازت بسهولة بإعادة انتخابها هذا العام.

وكامرأة، تبرز بين المرشحين الجمهوريين الآخرين، بمن فيهم ميشيل بارنييه، المفاوض السابق للاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي يراهن على أن ولاء الحزب سيحببه مع الناشطين.

ولكن يبدو أن إريك سيوتي، مرشح القانون والنظام الذي دعا إلى إنشاء سجن فرنسي "غوانتانامو" للمشتبه في أنهم إرهابيون إسلاميون، قد استفاد من الاهتمام المتزايد بما يتماشى مع صعود زمور.

الدخيل هو فيليب جوفين، وهو طبيب وعمدة إحدى ضواحي باريس الذي اكتسب مكانة بارزة خلال تفشي مرض كوفيد، الذي تعهد بوضع الخدمات العامة الحيوية في قلب حملته الانتخابية.

ومع ذلك، فإن الزيادة في صفوف الحزب إلى ما يقرب من 150,000 عضو في الأسابيع الأخيرة تضيف عنصرا إضافيا من عدم اليقين، لأنه لا يزال من غير الواضح لمن سيصوت المؤيدون لهذه الأحزاب مؤخرا.

كما أن برنامج ماكرون من يمين الوسط قد سحب المحافظين، على الرغم من أن البرامج الاجتماعية التقدمية مثل السماح بعلاجات الخصوبة للأزواج السحاقيات والنساء العازبات قد نفرت كتلة الناخبين الكاثوليك التقليديين في فرنسا.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي