الاحتلال يعتدي على عشرات الفلسطينيين والأجانب في الشيخ جراح والضفة

وكالات - الأمة برس
2022-01-21

حي الشيخ جراح (تواصل اجتماعي)القدس المحتلة -اعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، على فلسطينيين وناشطي سلام إسرائيليين وأجانب، احتجوا على قرارات إخلاء منازل بحي الشيخ جراح في القدس المحتلة لصالح مستوطنين.

وهاجم أفراد الشرطة الفلسطينيين والناشطين عندما حاولوا إزالة سياج وضعه مستوطنون إسرائيليون في وقت سابق، الجمعة، قرب منزل عائلة سالم المهدّدة بالتهجير من منزلها الذي تقيم فيه منذ ما قبل عام 1948.

واستخدمت الشرطة القوة لإخراج الناشطين من الأرض واعتقلت عددا منهم.

وكان مستوطنون إسرائيليون يقودهم "أريه كينج" نائب رئيس البلدية الإسرائيلية في القدس قد وضعوا سياجا في محيط الأرض والتي تعود لعائلة "سالم".

وتم وضع السياج في محيط الأرض وسط احتجاج أفراد عائلة "سالم" الذين أكدوا على أن الإجراء تم بشكل غير قانوني، ودون الحصول على إذن من المحكمة.

وتحاول الجماعات الاستيطانية منذ سبعينات القرن الماضي إخراج عائلة "سالم" من منزلها.

وكان المئات من الفلسطينيين وناشطي السلام الإسرائيليين والأجانب قد وصلوا إلى حي الشيخ جراح لتنظيم الوقفة التي تتم بشكل أسبوعي في الحي منذ سنوات احتجاجا على الاستيطان.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني وهتفوا بشعارات ضد الاستيطان والاحتلال والتهجير، وكانت أعداد المشاركين في وقفة اليوم أكبر من الأسابيع السابقة.

وتوجهت المسيرة في وقت لاحق إلى منزل "صالحية" الذي هدمته البلدية الإسرائيلية بالقدس قبل يومين بعد إخلاء سكانه منه.

وتعد منطقة الشيخ جراح من أكثر الأحياء الفلسطينية بالقدس استهدافا من قبل المستوطنين.

وتريد الجماعات الاستيطانية الإسرائيلية إخلاء العشرات من العائلات الفلسطينية من منازلها التي تقيم فيها منذ عقود طويلة.

وفي السياق ذاته، أصيب 79 فلسطينيا بينهم 10 بالرصاص المطاطي والباقي بالاختناق، نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع في مواجهات جرت مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، شمال وجنوب الضفة الغربية، اليوم الجمعة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن طواقمه تعاملت مع 78 إصابة بمواجهات جرت في قرى محافظة نابلس (شمال).

وأضاف أنه جرى تسجيل 9 إصابات بالرصاص المطاطي بمواجهات شهدها جبل صَبيح، في بلدة بيتا جنوب نابلس (شمال)، إحداها إصابة باليد لشاب نقل إلى عيادة محلية لتلقي العلاج.

وأضاف أن 52 إصابة اختناق بالغاز عولجت من قبل الطواقم الطبية في جبل صبيح.

وفي بلدة بيت دَجن (شرق نابلس) قال الهلال الأحمر إنه تعامل مع 17 حالة اختناق بالغاز عولجت ميدانيا.

ويتوزع نحو 666 ألف مستوطن إسرائيلي في 145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وفق بيانات لحركة "السلام الآن" الحقوقية الإسرائيلية.

وكانت الأشهر الأخيرة، قد شهدت ارتفاعا ملحوظا في هجمات المستوطنين الإسرائيليين على الفلسطينيين والناشطين اليساريين الإسرائيليين، بالضفة الغربية.

وقالت دول عدة بما فيها الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة، إنها تنظر بخطورة إلى تصاعد أعمال العنف التي ينفذها مستوطنون بالضفة الغربية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي