الدولار يسجّل ارتفاعًا ويتجاوز عتبة التكافؤ مع اليورو لفترة وجيزة

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-15

 

صورة مؤرخة في 2 آذار/مارس 2022 لصراف في روسيا (ا ف ب)

سجّل سعر الدولار زيادة كبيرة الخميس 14 يوليو 2022م  إذ تجاوز عتبة التكافؤ مقابل اليورو لفترة وجيزة وبلغ مستويات قياسية مقابل عملات أخرى، مدفوعاً باحتمال تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة لوضع حدّ للتضخم.

ونحو الساعة 15,50 ت غ (17,50 بتوقيت باريس)، ارتفع سعر صرف العملة الخضراء بنسبة 0,25% ليبلغ 1,0034 دولارًا مقابل اليورو، بعدما تراجع إلى 0,9952 دولارًا، في سابقة منذ أواخر العام 2002 عندما كان الصرافون لا يزالون يتساءلون حول مستقبل العملة الأوروبية الموحّدة التي طُرحت للتداول في مطلع ذلك العام.

وسجّل اليورو خلال التداولات ارتفاعًا إلى ما فوق التكافؤ لكنّ الصرافين لا يزالون متشائمين حيال التوقعات بشأن العملة الأوروبية، فيما جاءت أزمة سياسية في إيطاليا لتُضاف إلى ىالمخاوف بشان اقتصاد منطقة اليورو.

ويشير المحلل لدى كابيتال إيكونوميكس Capital Economics جاك ألن-رينولدز إلى أن هذا الأمر "يعقّد مهمة البنك المركزي الأوروبي".

وبلغ الدولار مستويات مرتفعة مقابل عملات مهمة أخرى إذ تراجع الين إلى 139,39 مقابل الدولار الواحد، وهو مستوى غير مسبوق منذ الأزمة الاقتصادية عام 1998.

وتراجعت العملة البريطانية فبلغ الجنيه الواحد 1,1760 دولارًا، في أدنى مستوى له منذ العام 2020 حين بدأت أزمة وباء كوفيد-19، وقبل ذلك منذ العام 1985.

وتعتبر المحللة لدى سيتي إيندكس City Index فيونا سينكوتا أن "الدولار يرتفع لأن الأسواق تراهن على رفع أكبر لمعدلات فائدة الاحتياطي الفدرالي".

ويسعى الاحتياطي الفدرالي إلى وضع حدّ للتضخم الذي بلغ 9,1% على أساس سنوي في حزيران/يونيو في الولايات المتحدة، في مستوى قياسي جديد منذ تشرين الثاني/نوفمبر 1981.

وتأكدت هذه الزيادة في حزيران/يونيو من خلال قفزة سجّلتها أسعار الإنتاج بحسب مؤشر أسعار المنتجين الذي نُشر الخميس.

ويراهن بعض المستثمرين على احتمال أن يتبع الاحتياطي الفدرالي مثال المصرف المركزي الكندي وأن يرفع معدلاته نقطة مئوية واحدة، وهو احتمال تحدث عنه أحد حكام الاحتياطي الفدرالي كريستوفر والر الخميس.

لم تكفِ خطوة المصرف المركزي الكندي لتعزيز قيمة العملة الوطنية مقابل ارتفاع العملة الخضراء. فقد تراجع الدولار الكندي بنسبة 0,94% وبلغت قيمته 1,3097 مقابل الدولار الأميركي.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي