تقديراً للحرية.. ضعي هذه الحدود في علاقتك مع شريكك

زهرة الخليج - الامة برس
2023-12-03

تقديراً للحرية.. ضعي هذه الحدود في علاقتك مع شريكك (زهرة الخليج)

في بعض الأحيان ننشغل بالرومانسية والعلاقات؛ لدرجة أن إحساسنا بهويتنا يبدأ في التلاشي، وهو ما لا ينبغي أن يكون، إذ إن العلاقات الأكثر صحة هي الاتحادات، التي يمكن للمشاركين فيها الاستمتاع واحترام استقلالية بعضهما بعضاً، ويظلان معاً في نهاية اليوم.

وخلافاً للرأي السائد، فإن كونكِ في علاقة لا يعني أنه يمكنك المطالبة بملكية شريكك، حيث لن يؤدي ذلك إلا إلى خنقه، وبمرور الوقت، إلى جعله ينفجر، ويركض بعيداً عنكِ.

هنا، سنخبركِ بالحدود التي يضعها الأشخاص، الذين يقدرون الحرية في العلاقة.

بمجرد أن تفقدي إحساسكِ بذاتكِ بسبب الرومانسية، فقد يكون هذا أمراً مقلقاً، إذ في حال لم تسر الأمور على ما يرام، فإنكِ ستتعرضين للدمار، وستتعين عليكِ استعادة ما كنتِ عليه من قبل بشق الأنفس، وهو أمر كان من الممكن تجنبه جزئيًا على الأقل؛ لو حافظت على استقلاليتك في العلاقة.

لذا، إذا كنتِ تميلين إلى الانغماس في هذه الأمور، فمن المفيد بذل جهد إضافي، لبدء تحديد أولويات «الوقت الخاص بي»، أو ممارسة هواياتك الشخصية.

غالباً، يرغب الأشخاص الذين يقدرون الحرية في فصل مواردهم المالية عن شركائهم، وتكون لديهم اتفاقيات واضحة بشأن تقسيم النفقات، ووضع نظام محاسبة داخلي غير رسمي، للأموال التي تذهب إلى أشياء، مثل: البقالة، والمرافق، والرحلات إلى الخارج.. وما إلى ذلك.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي