بلينكن في باريس لإجراء محادثات بشأن أوكرانيا وغزة

ا ف ب - الأمة برس
2024-04-02

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس لبحث الأزمات الدولية المتصاعدة (ا ف ب)

باريس - سيعقد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس الثلاثاء 02-04-2024 بشأن دعم أوكرانيا في حربها مع روسيا والصراع بين إسرائيل وحماس.

وتعد فرنسا من بين الموردين العسكريين الرئيسيين لأوكرانيا، التي واجهت نقصا حادا في الأسلحة والقوات في ظل صدها لهجوم روسي.

وتعد الولايات المتحدة الداعم العسكري الرئيسي لأوكرانيا، لكن حزمة مساعدات بقيمة 60 مليار دولار تم تأجيلها في الكونجرس.

كما دعت باريس إلى وقف دائم لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس. وقد سمحت الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، مؤخراً بتمرير قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار خلال شهر رمضان.

وقالت الرئاسة الفرنسية لوكالة فرانس برس إن بلينكن سيلتقي مع ماكرون لبحث الأزمات الدولية المتصاعدة. كما سيجري محادثات مع وزير الخارجية ستيفان سيجورن. 

وعقدت فرنسا مؤتمرا دوليا في فبراير في محاولة لحشد الدعم المالي والعسكري لأوكرانيا. وقال المسؤولون إن النتائج ستتم مراجعتها من قبل بلينكن والقادة الفرنسيين.

وقال أحد أعضاء الوفد المرافق لسيجورن إن الجانبين يريدان "تكثيف" الدعم لأوكرانيا.

وزار الوزير الفرنسي القاهرة يوم السبت لبحث الحرب في غزة ثم زار الصين يوم الاثنين لحث بكين على الضغط على روسيا بشأن الحرب في أوكرانيا. 

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن سيجورن وبلينكن سيناقشان الاستعدادات لقمة الناتو في واشنطن في يوليو المقبل، بالإضافة إلى "الأزمات" في الشرق الأوسط وأوكرانيا والسودان.

ومن المقرر أن يعقدا مؤتمرا صحفيا مشتركا بعد اجتماعهما.

وفي زيارة رمزية، كان من المقرر أن يرافق بلينكن وزير القوات المسلحة الفرنسي سيباستيان ليكورنو إلى مصنع بالقرب من باريس لمجموعة الدفاع الفرنسية الألمانية KNDS، التي تصنع أسلحة المدفعية المستخدمة في أوكرانيا.

ومن المقرر أن يتوجه بلينكن أيضًا إلى المقر الرئيسي لمنظمة اليونسكو الثقافية التابعة للأمم المتحدة في باريس، والتي انضمت إليها الولايات المتحدة العام الماضي. وسيعقد بلينكن اجتماعا مع زعيمة اليونسكو أودري أزولاي. 

وتمثل هذه الزيارة أول رحلة يقوم بها بلينكن، الذي يتحدث الفرنسية بطلاقة، إلى فرنسا منذ ما يقرب من عامين. 

وقام ماكرون بزيارة دولة إلى واشنطن في ديسمبر 2022.

وبعد باريس، سيتوجه بلينكن إلى بروكسل لحضور محادثات وزراء خارجية الناتو قبل قمة الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس الحلف في واشنطن في يوليو.

وسيعقد بلينكن أيضًا اجتماعًا ثلاثيًا في بروكسل مع زعماء الاتحاد الأوروبي ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الذي يسعى إلى الخروج من التحالف التاريخي لبلاده مع روسيا.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي