سد النهضة .. اتفاق بين السودان وإثيوبيا على استئناف المفاوضات الأسبوع المقبل

2020-12-14 | منذ 6 شهر

عبدالله حمدوك وآبي أحمد

الخرطوم-وكالات:اتفق السودان وإثيوبيا -في مباحثات أجراها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مع نظيره الإثيوبي آبي أحمد في أديس أبابا- على استئناف مفاوضات سد النهضة الإثيوبي الأسبوع المقبل.

وكانت قضية سد النهضة ضمن جدول أعمال المباحثات التي أجراها حمدوك خلال زيارة استغرقت بضع ساعات للعاصمة الإثيوبية، وكان من المقرر أن تستغرق يومين، حسب ما أعلنه رئيس الوزراء الإثيوبي.

وقال وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين -في تصريحات بمطار الخرطوم لدى عودة الوفد السوداني- إن المباحثات كانت ناجحة بكل المقاييس، حسب وصفه.

ويأتي الإعلان عن استئناف مفاوضات سد النهضة بعد توقفها عدة أسابيع؛ نظرا لتباعد وجهات النظر بين إثيوبيا ومصر والسودان، وفشلت كل الجولات السابقة في الخروج باتفاق حول آليات ملء وتشغيل السد، الذي أثار توترات شديدة بين أديس أبابا والقاهرة، وصلت إلى حد الحديث عن مواجهة عسكرية محتملة.

وقبل أسبوع، اتهم وزير الخارجية السوداني المكلف إثيوبيا بالعمل على إدخال اتفاقية تقاسم المياه في مفاوضات ملء وتشغيل السد الواقع على نهر النيل الأزرق قرب الحدود الإثيوبية السودانية، مشددا على أن هذا العمل سيدخل المفاوضات في ما وصفها بالمتاهة.

تدويل القضية

وألمح قمر الدين إلى أن تدويل قضية سدّ النهضة سيكون الحل الأخير لحكومة بلاده، في حال لم تتوصل الأطراف إلى اتفاق ملزم وعادل بشأن ملء وتشغيل السد.

وقبل ذلك، قال وزير الري السوداني ياسر عباس إن "استمرار مفاوضات سد النهضة بالطريقة والمنهجية المتبعة في الجولات السابقة، أدى إلى تراجع كل من إثيوبيا ومصر عن مواقفهما المعلنة".

وكان السودان أعلن أنه لن يقبل الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي من دون اتفاق، مشددا على رفضه اللجوء إلى القوة في معالجة الأزمة.

من جهتها، أعلنت مصر مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عدم وجود توافق مع السودان وإثيوبيا حول منهجية استكمال مفاوضات سد النهضة، وتطالب القاهرة باتفاق ملزم لكل الأطراف بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

وتخشى القاهرة من تأثير سلبي للسد، الذي تزيد كلفته عن 4 مليارات دولار، على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر أو السودان، وإن هذا المشروع يستهدف تنمية اقتصادها، حيث أنه سيوفر احياجاتها من الكهرباء.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي