شيخ المستعربين
2024-04-01
سمير عطا الله
سمير عطا الله

إذا كان المستكشفون والرحالة الأجانب مستعربين، ومستشرقين، فماذا نسمي العرب الذين أسسوا الدراسات الكبرى للغتهم، وتاريخهم، وطباعهم على أفضل بكثير مما حققه الأجانب التقليديون، سواء لأسباب علمية مجردة، أو لمزيج من العمل السياسي، والأكاديمي. أحد ألمع هؤلاء، إن لم يكن ألمعهم إطلاقاً، كان ساحراً، غريب البايات اللبنانية، فيليب حتّي.

يجمع أهل الأكاديمية في الغرب على أن فيليب حتّي هو أهم من كتب تاريخ العرب، وأبرز من حقق الكشوفات التي لم يصل إليها أحد من قبل. وكان أول عالم عربي ينقد في جامعات أميركا فكرة فلسطين لليهود. وحاول أن يناقشه في ذلك رجل يدعى ألبرت أينشتاين، لكن المهاجر من قرية «شملان» ألحق به الهزيمة عندما تعلق الأمر بالعلم، حتى لو كان المدافع صاحب النسبية الشهيرة، وربما أشهر اسم في تاريخ العلوم.

بدأ فيليب حتّي حياته معلّم مدرسة في الصفوف الابتدائية في قضاء عاليه، ثم تكفّل أحد أصدقائه بإرساله إلى الجامعة الأميركية في بيروت، حيث درس اللغات السامية. ومن هناك سوف تبدأ رحلة مذهلة في أهم ثلاث جامعات في الولايات المتحدة هي برينستون، وهارفارد، وييل.

العام 1973 أصدر حتّي تحفته التاريخية بعنوان بسيط هو «العرب». وشعر بافتخار شديد عندما وجد ابنة الرئيس وودرو ويلسون تهنئه على العمل. وأنشأ بين 1926 و1946 قسم دراسات الشرق الأدنى للغة العربية والإسلام في جامعة برينستون. وقرر أن يتولى بنفسه تقديم الصورة الحقيقية عن الإسلام للأميركيين، معتبراً أن هناك سوء فهم كبيراً لهما. وبعدما كانت المؤسسات الرسمية الأميركية تهتم فقط بتدريس اللغة، أقنع الجميع بأن الأفضل هو تدريس الحضارة، وفهمها. وأزال من عقول الكثيرين أن اللغة العربية صعبة الفهم، وأن دراستها ليست أكثر تعقيداً من اللغة الفرنسية. وبسببه تهافتت الجامعات الأميركية على إنشاء «مراكز الدراسات الشرقية». وقال حتّي إنه بين عامي 850 و1150، أي طوال 300 عام، كان العرب أكثر الناس ثقافة في العالم. وأن الأدب العربي من بين أغنى الآداب، وأن العرب أسسوا إمبراطورية امتدت من جبال إسبانيا، إلى حدود الصين، وشمال أفريقيا، وجنوب غربي أوروبا، وغرب ووسط آسيا، وتركيا، وبلاد فارس. وفي كل مكان كانت العربية هي اللغة الرئيسية للتعلم.

كان حتّي يؤمن بأن الوقت لصالح العرب، وأن الصليبيين جاءوا واحتلوا فلسطين، لكنهم ما لبثوا أن ذهبوا. كما كان يقول إن المسلمين هم ورثة التقاليد الفلسفية اليونانية، وأفكار أرسطو، وأفلاطون، كما أنهم، إلى حد بعيد، ورثة القانون الروماني، والثقافة الرومانية.

ترك حتّي سلسلة من الآثار العلمية بالغة الأهمية. وقد كان لي شرف مقابلته، والاستماع إليه في مكتبه في جامعة برينستون برفقة الأستاذ غسان تويني.

 

*هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن موقع الأمة برس-الشرق الاوسط



مقالات أخرى للكاتب

  • ما بعد غزة كما ما بعد السويس
  • سلام دون انتصار
  • اسمها يعني "المنطقة الحدودية"





  • كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي