في رسالة عيد الفصح.. البابا فرنسيس: النزاعات وسباقات التسلح خلال الجائحة "مخزية"

متابعات الامة برس:
2021-04-04

البابا فرنسيس

وصف البابا فرنسيس في رسالة عيد الفصح مواصلة النزاعات وسباقات التسلح في خضم جائحة كورونا بأنها "مخزية".

وقال فرنسيس في عظته بكاتدرائية القديس بطرس قبل صلاة "بركة مدينة روما والعالم" إن "الجائحة لا تزال مستمرة، الأزمة الاجتماعية والاقتصادية ثقيلة جدا، خصوصا على الأكثر فقرا، وعلى الرغم من ذلك، وهذا مخز، النزاعات المسلحة لم تتوقف والترسانات العسكرية تتعزز".

ودعا البابا إلى وضع حد لـ"قرقعة السلاح" في سوريا واليمن وليبيا، كما دعا إلى تشارك اللقاحات مع الدول الأكثر فقرا، في إشارة إلى التوزيع غير العادل للقاحات بين الدول.

وقال إنه إزاء "نزعة تدويل اللقاحات، أحض المجتمع الدولي كله على الالتزام المشترك بهدف تخطي تأخر توزيعها وتشجيع التشارك، خصوصا مع الدول الأكثر فقرا".

دعا البابا فرنسيس، الأحد، إلى "إلقاء الأسلحة" في سوريا و"إعادة بناء النسيج الاجتماعي" في الذكرى العاشرة لاندلاع الحرب الدامية في هذا البلد.

وفي منتصف مارس الماضي دعا البابا فرنسيس إلى "إلقاء الأسلحة" في سوريا و"إعادة بناء النسيج الاجتماعي" في الذكرى العاشرة لاندلاع الحرب.

وخلال قداس أقيم في ساحة القديس بطرس قال "أجدد دعوتي لأطراف النزاع لإظهار حسن نية، وإعطاء بصيص أمل للشعب المنهك".

وأضاف "آمل أيضا في تعهد بناء وحاسم ومتجدد للأسرة الدولية لإعادة بناء النسيج الاجتماعي بعد إلقاء الأسلحة، وإعادة إعمار البلاد، وتحقيق النهوض الاقتصادي".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي