أمام حشود غفيرة.. البابا يدعو إلى السلام وعدم الرضوخ لمنطق السلاح  

أ ف ب-الامة برس
2024-03-31

 

 

البابا فرنسيس يلقي كلمته بمناسبة عيد الفصح من شرفة كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان في 31 آذار/مارس (أ ف ب)   دعا البابا فرنسيس الأحد 31مارس2024، إلى "عدم الرضوخ لمنطق السلاح" بعد جولة في "باباموبيل" لتحية الحشود بمناسبة الاحتفال بعيد الفصح في الفاتيكان، مما هدأ المخاوف التي سادت في الساعات الأخيرة بشأن تدهور حالته الصحية.

خلال توجيه البركة إلى "المدينة والعالم"، قال البابا البالغ 87 عاما خلال كلمته "دعونا لا نسمح للأعمال العدائية الجارية بأن تلحق ضرراً بالغاً في السكان المدنيين المنهكين الآن، وخاصة الأطفال".

واستعرض البابا أكثر من اثنتي عشرة دولة تشهد نزاعات، من الشرق الأوسط إلى إفريقيا مروراً بهايتي وبورما و"الحوار" بين أرمينيا وأذربيجان.

وجدد دعوته لإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين ووقف فوري لإطلاق النار في غزة وحث على "تبادل شامل لجميع الأسرى بين روسيا وأوكرانيا".

وأضاف البابا الأرجنتيني من شرفة كاتدرائية القديس بطرس أن "الحرب هي دائما سخافة وهزيمة! دعونا لا نسمح لرياح الحرب أن تهب بشدة متزايدة على أوروبا والبحر الأبيض المتوسط. دعونا لا نرضخ لمنطق السلاح وإعادة التسلح".

وقبل ذلك بدقائق، حيا فرنسيس الذي بدا مبتسماً وبصحة جيدة، خلال جولة في "باباموبيل"، حوالي 60 ألف مؤمن، وسط هتافات حشود تجمعت خلف الحواجز في ساحة القديس بطرس.

وهتف الجمهور "يحيا البابا" ملوحين بالأعلام، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وصل رئيس الكنيسة الكاثوليكية على كرسي متحرك تحت سماء ملبدة بالغيوم وترأس قداس عيد الفصح الذي استمر قرابة ساعة ونصف من المنصة المزينة، على غرار كل عام.

- نمط عمل مكثّف -

وأثار البابا الأرجنتيني الجمعة التكهنات بشأن حالته الصحية بعد أن ألغى في اللحظة الأخيرة مشاركته في مراسم درب الصليب التي تقام في مسرح الكولوسيوم في روما.

واوضح الفاتيكان أن هذا الإجراء اتخذ "بهدف الحفاظ على صحته تمهيدا للأمسية الفصحية" السبت و"قداس الفصح الأحد".

في الواقع، ترأس البابا فرنسيس مساء السبت قداسا احتفالياً بمناسبة العشيّة الفصحية استمر ساعتين ونصف الساعة، وألقى عظة بالايطالية استمرت نحو عشر دقائق.

وجاء إعلان عدم المشاركة قبل لحظات فقط من بدء المراسم، وعمد المنظمون الى سحب كرسي البابا الذي كان قد وضع على هضبة قبالة الكولوسيوم.

أثار توقيت الإعلان الذي صدر في اللحظة الأخيرة والبيان الموجز الصادر عن الفاتيكان تساؤلات مجددا حول الوضع الصحي الضعيف للبابا.

قد يمثّل أسبوع الآلام الذي يشكّل ركيزة أساسية في الطقوس الكاثوليكية وتتخلله مراسم كثيرة وصولا إلى عيد الفصح تحدّيا جّما بالنسبة إلى رجل ثمانيني يتنقّل منذ سنتين بواسطة كرسي متحرّك.

وقد وفى الحبر الأعظم بكلّ التزاماته في الأيّام الأخيرة وأحيا كما كان مقرّرا خدمة صلاة جنّاز المسيح بعد ظهر الجمعة.

لكن التعب بدا عليه واضحا وقد اضطر إلى ان يعهد الى مقرّبين منه لتلاوة خطاباته بسبب التهاب رئوي اضطره إلى إجراء فحوص في المستشفى في روما في أواخر شباط/فبراير.

ورغم جراحة كبيرة في البطن سنة 2023، ما زال البابا الذي يرفض أخذ عطلة يتّبع نمط عمل مكثّفا في الفاتيكان ويمكن أن يستقبل نحو 10 شخصيات في صباح واحد.

لكن يبدو أن سنّه وصحّته بدأتا تلقيان بثقلهما على جدول أعماله، فهو لم يسافر منذ زيارته مرسيليا (جنوب فرنسا) في أيلول/سبتمبر واضطر إلى إلغاء مشاركته في مؤتمر كوب 28 في دبي في كانون الأول/ديسمبر بسبب التهاب رئوي.

أعلنت وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية الأحد أنه سيزور أكبر دولة ذات غالبية مسلمة في 3 أيلول/سبتمبر 2024، وهي رحلة سترتبط بابوا غينيا الجديدة وتيمور الشرقية، لكن الفاتيكان لم يعلنها رسميًا حتى الآن.

ولطالما ترك الحبر الأعظم احتمال تنحّيه واردا، على خطى سلفه بنديكتوس السادس عشر. لكن في سيرته الذاتية التي نشرت في منتصف آذار/مارس، أعاد التأكيد أن ما من "سبب وجيه" للتنحّي، وهي "فرضية مستبعدة" إلا في حال "اعتلال جسدي خطير".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي