البابا فرنسيس يلتقي راهبة كولومبية أفرج عنها جهاديون في مالي

أ ف ب
2021-10-10

صورة غير محددة التاريخ أعيد نشرها في بوغوتا في 8 شباط/فبراير 2017 للراهبة سيسيليا نارفايز ارغوتي (أ ف ب)التقى البابا فرنسيس الأحد 10-10-2021 الراهبة الكولومبية غلوريا سيسيليا نارفايس، غداة إفراج متشددين في مالي عنها بعد أكثر من أربعة أعوام في الاحتجاز، على ما أعلن متحدث باسم الفاتيكان.

خطفت الراهبة في 7 شباط/فبراير 2017 في جنوب مالي قرب الحدود مع بوركينا فاسو خلال أداء عملها التبشيري.

وقال المتحدث ماتيو بروني في بيان "هذا الصباح، وقبل إحياء القداس وبدء سينودس الأساقفة، استقبل البابا الأخت الكولومبية المفرج عنها مؤخرا غلوريا سيسيليا نارفايس".

وكان المكتب الرئاسي في مالي قد أعلن السبت الإفراج عنها وأشاد ب"شجاعة وبسالة" الأخت نارفايس، وذلك في بيان نشر على حساب الرئاسة على تويتر مرفقا بصور لها التقطت بعد الإفراج عنها.

وقالت الأخت غلوريا في صور بثها التلفزيون الرسمي "أشكر السلطات المالية والرئيس على كل الجهود التي بذلتم لتحريري، بارككم الله وبارك الله مالي". وظهرت في الصور برفقة الرئيس الموقت الكولونيل اسيمي غويتا ورئيس أساقفة باماكو جان زيربو.

أضافت مبتسمة "أنا سعيدة جدا، بقيت بصحة جيدة طيلة خمس سنوات، اشكر الله"، فيما كانت ترتدي رداء أصفر.

وقالت الرئاسة إن تحريرها جاء ثمرة "أربعة أعوام وثمانية أشهر من الجهد المشترك للعديد من أجهزة الاستخبارات".

في البيان الرسمي أكد غويتا "بذل الجهود" لضمان الإفراج عن جميع الذين لا زالوا محتجزين في مالي.

وقال رئيس الأساقفة زيربو إن الأخت غلوريا "بحالة جيدة".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي