تعمل بالوقود التقليدي والطاقة الشمسية

مراكب روبوتية تنظّف المحيطات من البلاستيك

2022-02-27

نظام «مانتا» الأوتوماتيكي (تواصل اجتماعي)لندن - إليكم خمسة من أفضل الحلول المطعمة بالتقنية للتخلص من النفايات التي شهدها العالم حديثاً.


روبوتات النفايات
> مركبان لصيد البلاستيك. لكل محيط من المحيطات مكب النفايات الخاص به المكون من مجموعات النفايات العائمة المتراكمة بفعل التيارات التي تجمع كل أشكال المخلفات وتحولها إلى دوامات صغيرة تدور على السطح. أما في حالة «بقعة النفايات الكبيرة في المحيط الهادئ»، فالأمر ليس سهلاً أبداً لأنها في الواقع تتألف من بقعتين – واحدة في كل جهة من المحيط– توازي مساحتهما مجتمعة مساحة ولاية تكساس (ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا). هنا يأتي دور «جيني Jenny»، نظام جمع النفايات البحرية الذي قشد نحو 20 ألف رطل من البلاستيك الطافي في المحيط الهادئ خلال 2021، يعمل «جيني» باستخدام مركبين لسحب الشبكة التي تتوسطهما، كما يفعل صيادو السمك، ولكن لرفع النفايات. يعاني هذان المركبان من جانب سلبي وحيد هو إنتاجهما للانبعاثات الكربونية، كما نقل موقع «فاست كومباني» عن سارة غوف - دوبون من شركة «أتلاسيان» الأميركية.
> روبوت شمسي بحري. في المقابل، برزت هذا العام بعض السفن التي طُورت على مبدأ جر الشباك والالتقاط، ولكن دون حرق الوقود... هنا، يجب أن تتعرفوا على «فريد» FRED (اختصار «الروبوت العائم للتخلص من المخلفات» Floating Robot for Eliminating Debris) المدعوم بالطاقة الشمسية لالتقاط جميع القطع البلاستيكية وحتى أصغرها (5 سم أو 0.2 بوصة). حصل هذا النوع من السفن على دعم المشاهير، إذ رعت الفرقة الموسيقية الشهيرة «كولدبلاي» سفينة آلية شبيهة لجمع النفايات تعمل في ماليزيا وتجمع ما يقارب 110 أطنان من النفايات يومياً.

نظام «مانتا» الأوتوماتيكي (تواصل اجتماعي)

> تصميم مستقبلي. ولكن الأفضل في هذا المجال هو «مانتا» Manta، سفينة الإبحار الخالية من التلوث بطول 56.3 متر (185 قدماً) التي تتناول النفايات مندفعة بطاقة أوتوماتيكية تتيح لها جمع ثلاثة أطنان من النفايات في الساعة. من المتوقع أن تبدأ اختبارات هذه السفينة في عام 2024، ومن ثم سيُصار إلى توظيفها في بعضٍ من أكبر الأنهار والمناطق الساحلية في العالم لجمع النفايات الطافية قبل أن تجد طريقها إلى المحيط.


خطوات بيئية
> طوب من البلاستيك. ولكن ماذا بعد جمع السفن الروبوتية لهذه الكميات الهائلة من البلاستيك؟ هنا، نأمل أن تتعرف المنظمات المعنية بتنظيف المحيطات على نزامبي ماتي، رائدة الأعمال الكينية التي تعيد تدوير البلاستيك وتحوله إلى طوب أقوى من الخرسانة في مصنعها الواقع في نيروبي.

> إعادة الاستعمال. وإذا كنتم من الأشخاص الذين يؤمنون بأن دينار وقاية خيرٌ من قنطار علاج، يمكنكم التخلي عن القشات والأكياس التي تستخدم مرة واحدة، خصوصاً أن الطلب عليها يشهد تراجعاً ملحوظاً في الآونة الأخيرة بالتزامن مع نمو في الطلب على القشات القابلة لإعادة الاستعمال، الذي ارتفع بنسبة 12 في المائة في السنوات الأخيرة. بدورها، بدأت الصين في 2021 تطبيق حظر على استخدام القشات البلاستيكية ومعظم أنواع الأكياس التي تستخدم مرة واحدة، وكذلك فعلت تايلاند.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي