الإسرائيليون يتصارعون مع الوعود الأمنية "المنقوصة" منذ 7 أكتوبر 2023

أ ف ب-الامة برس
2024-02-12

 

 

متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح الرهائن يقطعون طريقا سريعا رئيسيا في تل أبيب (أ ف ب)   

تل أبيب- منذ انتقالها إلى إسرائيل، كانت ماري لين سمادجا واثقة من أن الدولة ستحميها، لكن هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول جعلها تشك فيما إذا كان يمكنها الاعتماد على السلطات للحفاظ على سلامتها.

إن محنة أقارب ومؤيدي الرهائن الذين يحتجزهم المسلحون في غزة، فضلاً عن سكان المنطقة الحدودية، تطارد المجتمع الإسرائيلي، وتهدد بكشف ما يعتبره الكثيرون العقد الأساسي بين الحكومة ومواطنيها.

وقالت سماديا (62 عاما) "أنا خائفة"، وهو شعور غير مألوف بالنسبة للمعلمة الفرنسية الإسرائيلية والباحثة التربوية التي نجت من ثلاث هجمات منذ أن اتخذت من إسرائيل موطنا لها قبل أكثر من أربعة عقود.

وقالت لوكالة فرانس برس في ساحة تل ابيب التي كانت مركزا لاحتجاجات عائلات 250 شخصا خطفوا في 7 تشرين الاول/اكتوبر "لقد فقدنا الثقة".

بعد مرور أكثر من 75 عاماً على تأسيسها كوطن للشعب اليهودي في أعقاب الحرب العالمية الثانية والقتل الجماعي لليهود على يد ألمانيا النازية، تظل إسرائيل ملجأ للكثيرين.

لكن هجوم حماس غير المسبوق حطم هذا الشعور بالأمن بطريقة لم تفعلها الحروب المتعددة وعقود من الصراع.

وبينما تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرارا وتكرارا بإنقاذ الرهائن المتبقين، إلا أن المفاوضات في الأسابيع الأخيرة فشلت في تحقيق نتائج.

واحتجز المسلحون في 7 أكتوبر حوالي 250 رهينة. وأنقذت إسرائيل خلال غارة ليلية اثنين، لكنها قالت إن 130 لا يزالون في غزة، من بينهم 29 يعتقد أنهم قتلوا.

بالنسبة لكرميت بالتي كاتسير، الذي يحتجز شقيقه في غزة والذي تم إطلاق سراح والدته خلال هدنة تشرين الثاني (نوفمبر)، فإن الدولة لم تحافظ على نصيبها من الصفقة الأمنية.

وفي مقابل الانضمام إلى الجيش، وأن نكون أعضاء منتجين في المجتمع و"تربية الأطفال بالقرب من الحدود" مع غزة، "توفر لنا الدولة الأمن"، كما قال كاتسير في تجمع عقد مؤخرًا في تل أبيب.

"في 7 أكتوبر، تم فسخ هذا العقد."

ومن أجل استعادة الثقة، تعتقد أسر الرهائن أن الحكومة يجب أن تعيد أحبائهم.

- 'نقطة تحول' -

وقالت سماديا، إحدى مؤسسي حركة "النساء يصنعن السلام"، وهي حركة شعبية تدعو إلى حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، "في 7 تشرين الأول/أكتوبر... خسرت إسرائيل".

وقالت: "لقد ارتكبت إسرائيل خطأً فادحاً على المستوى الأمني ​​والاستخباراتي والعسكري".

وقال الجيش الإسرائيلي إن الوثائق التي صادرتها قواته تشير إلى "سنوات من الإعداد" قام بها نشطاء فلسطينيون تحت أنظار أجهزة المخابرات الإسرائيلية.

وأدى هجوم حماس على جنوب إسرائيل إلى مقتل أكثر من 1160 شخصا غالبيتهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية.

وردت إسرائيل بهجوم عسكري متواصل على قطاع غزة الذي تحكمه حماس، مما أسفر عن مقتل أكثر من 28 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

ووفقاً لنيتسان بيرلمان، طالب الدكتوراه في علم الاجتماع السياسي في مركز أبحاث CNRS الفرنسي، كان يوم 7 أكتوبر "نقطة تحول" بالنسبة للإسرائيليين.

وأضافت أن "عدم قدرة الجيش على الرد" والاستجابة البطيئة من قبل العديد من الجهات الحكومية "شوهت صورة الدولة في نظر المجتمع، وتسببت في تمزق كبير".

وجدت دراسة أجراها مركز الأبحاث الإسرائيلي أدفا أن المجتمعات الإسرائيلية القريبة من غزة كانت عرضة "للتخلي" المالي حتى قبل الهجوم المدمر على المنطقة التي عانت لفترة طويلة من الصواريخ من غزة.

وقالت أدفا في تقرير إن تمويل الدولة للبلدات والقرى الحدودية انخفض بشكل كبير بعد عودة نتنياهو إلى السلطة في أواخر عام 2022.

وأشار إلى أن ميزانيات التطوير والأمن انخفضت من 137.8 مليون شيكل (37.5 مليون دولار) في عام 2022 إلى 99 مليون شيكل للفترة 2023-2024.

وقال سماديا إن سكان المنطقة الحدودية "تخلوا عن حياة أسهل في أماكن أخرى من أجل حب إسرائيل".

وأضافت أن "أطفالهم لا يعرفون سوى إطلاق الصواريخ والإنذارات"، مضيفة أنهم يستحقون العيش بسلام وأمن.

ومع احتدام الحرب لأكثر من أربعة أشهر، دعا المتظاهرون بشكل متزايد إلى إجراء انتخابات مبكرة وحكومة جديدة يشعرون أنهم يستطيعون الوثوق بها.

وبالنسبة لسمادجا، بمجرد عودة الرهائن، سيكون هناك وقت "للحساب السياسي".

 







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي