عكس الشائع.. التجاعيد لا تعبر عن الحكمة والجدارة بالثقة

الأمة برس
2024-02-20

عكس الشائع.. التجاعيد لا تعبر عن الحكمة والجدارة بالثقة (الاسرة)

جمال نازي

إن التقدم في العمر بهدوء يعني احتضان الخطوط التي حفرتها الحياة على الوجوه، وإيجاد الجمال في الحكمة الواضحة على الجباه وفقاً لموقع العربية نت.

لكن، بحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" Daily Mail البريطانية، كشفت نتائج دراسة جديدة أن تلك الانطباعات بعيدة عما يمكن أن يعتقده البعض بشكل شائع.

وتوصل باحثون من "جامعة هومبولت" في برلين إلى أن الأشخاص الذين يعانون من التجاعيد، يبدون أقل جاذبية وجدارة بالثقة.

وشارك 353 شخصًا في تقييم صور رمزية مع أو بدون خطوط تجاعيد على الوجوه. وكان على المشاركين أن يحكموا على مدى جاذبية كل شخص ودفئه ولطفه وجدارته بالثقة وأخلاقه وتوازنه. كما طلب الباحثون من المشاركين تقييم الدرجة التي يبدو بها كل وجه وما إذا كان يعبر عن السعادة والغضب والحزن والخوف والاشمئزاز والمفاجأة.

مشاعر سلبية

وكشفت نتائج الدراسة التحليلية، التي نُشرت في دورية Acta Psychologica، أن الوجوه المتجعدة تعتبر أقل جاذبية أو غير جديرة بالثقة. كان يُنظر إليهم على أنهم يظهرون المزيد من المشاعر السلبية.

وأشارت النتائج إلى أن التأثيرات كانت أكثر وضوحًا بالنسبة للوجوه الأنثوية، وظلت النتائج كما هي عبر الفئة العمرية للمشاركين، التي تراوحت ما بين 18 إلى 68 عامًا.

تجميل الجبهة والفك

وقال الباحثون: "تشير هذه النتائج إلى أن كبار السن غالبا ما يُنظر إليهم على أنهم أقل جاذبية ليس لسبب سوى التجاعيد في وجوههم وأحكام الجاذبية والعاطفة المرتبطة بهم".

وأشار الباحثون إلى أنه نظرًا لصعوبة تصحيح الانطباعات الأولى، فربما يكون لذلك آثار دائمة، موضحين أن "الآثار السلبية للتجاعيد يمكن أن تتحدث لصالح مهمة صناعة التجميل لتلبية الطلب الجماعي على جباه ناعمة وخطوط فكية مشدودة".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي