أنصار الله الحوثيين تعلن مهاجمة ناقلة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بالمزيد

سبوتنيك - الأمة برس
2024-02-25

المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع (سبأ)

صنعاء (الجمهورية اليمنية) - أعلنت جماعة أنصار الله الحوثيين اليمنية، الأحد 25-2-2024، استهداف ناقلة نفطية أمريكية وسفن حربية تابعة للجيش الأمريكي في خليج عدن والبحر الأحمر، متوعدةً بمواجهة التصعيد الأمريكي والبريطاني بمزيد من الهجمات في البحرين الأحمر والعربي.

وقال المتحدث باسم قوات أنصار الله الحوثيين العميد يحيى سريع، في بيان عسكري نشره عبر منصة "إكس"، إن القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية نفذت عمليةً عسكريةً نوعيةً استهدفت من خلالها سفينة نفطية (تورم ذور) الأمريكية في خليج عدن بعددٍ من الصواريخ البحرية المناسبة".

وأضاف أن "سلاح الجو المسير قام باستهداف عدد من السفن الأمريكية الحربية في البحر الأحمر بعدد من الطائرات المسيرة".

وذكر العميد سريع أن "القوات المسلحة اليمنية ستواجه التصعيد الأمريكي البريطاني بالمزيد من العمليات العسكرية النوعية، ضد كافة الأهداف المعادية في البحرين الأحمر والعربي".

وأكد المتحدث العسكري أن "العمليات العسكرية لن تتوقف إلا بتوقف العدوان ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة".

وليل السبت/الأحد، نفذت مقاتلات أمريكية وبريطانية، غارات جوية على مواقع لجماعة أنصار الله الحوثيين في صنعاء وسط اليمن.

وأفاد مصدر في أنصار الله الحوثيين لوكالة "سبوتنيك"، بأن المقاتلات الأمريكية والبريطانية شنت غارتين على قاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء، ومعسكر النهدين التابع لقوات الحرس الجمهوري (نخبة الجيش اليمني سابقاً) في المجمع الرئاسي جنوب صنعاء.

وأضاف: أن قصفًا مماثلاً بغارتين جويتين استهدف جبل عطَّان، الذي يضم مقر قيادة ألوية الصواريخ التابع لـ أنصار الله الحوثيين (جنوب غربي صنعاء).

وذكر المصدر أن المقاتلات الأمريكية والبريطانية تنفذ تحليقاً مكثفاً في سماء صنعاء.

ويأتي القصف الجوي بعد أيام من توعد زعيم أنصار الله الحوثيين عبد الملك الحوثي، يوم الخميس الماضي، بتصعيد هجمات قواته في البحرين الأحمر والعربي والتي تقول الجماعة إنها تستهدف السفن المرتبطة بإسرائيل أو المتجهة إلى موانئها، وكذا السفن الأمريكية والبريطانية. مؤكداً استهداف 48 سفينة منذ عملية طوفان الأقصى في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، رداً على عمليات الجيش الإسرائيلي ضد الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وكانت جماعة أنصار الله الحوثيين، أعلنت في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أنها ستشارك بهجمات صاروخية وجوية و"خيارات عسكرية أخرى" إسنادًا لفصائل المقاومة الفلسطينية في مواجهة الجيش الإسرائيلي بقطاع غزة، حال تدخل الولايات المتحدة عسكريًا بشكل مباشر في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في القطاع.

وتعلن جماعة أنصار الله الحوثيين أنها جزء من "محور المقاومة" الذي يضم إيران وسوريا و"حزب الله" اللبناني وفصائل المقاومة الفلسطينية، مؤكدة استعدادها للمشاركة في القتال إلى جانب المقاومة الفلسطينية.

وتسيطر جماعة أنصار الله الحوثيين منذ سبتمبر/ أيلول 2014، على غالبية المحافظات وسط وشمال اليمن، بينها العاصمة صنعاء، فيما أطلق تحالف عربي بقيادة السعودية، في 26 مارس/ آذار 2015، عمليات عسكرية دعمًا للجيش اليمني لاستعادة تلك المناطق من قبضة الجماعة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي