حواراتشخصية العامضد الفسادإنفوجرافيك أسلحة وجيوشرصدإسلاموفوبياضد العنصريةضد التحرش

محادثات أولى بين خبراء صينيين ويابانيين حول مياه فوكوشيما

أ ف ب-الامة برس
2024-03-31

   لقطة عامة لمنشآت تيبكو في محطة فوكوشيما بتاريخ 24 آب/اغسطس 2023 (أ ف ب)   طوكيو- أجرى خبراء صينيون ويابانيون لأول مرة السبت 30مارس2024، محادثات رسمية حول قيام طوكيو بتصريف مياه معالجة من محطة فوكوشيما للطاقة النووية في البحر، والذي نددت به بكين، وفق وزارة الخارجية اليابانية.

وكان رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا قد أعلن عن إجراء محادثات على مستوى الخبراء في تشرين الثاني/نوفمبر، عقب اجتماعه مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك) التي عقدت في سان فرانسيسكو.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان السبت "عُقد حوار بين خبراء يابانيين وصينيين حول موضوع تصريف المياه المعالجة في المحيط (...) في داليان بالصين في 30 آذار/مارس لمناقشة وجهات النظر حول القضايا الفنية".

وهذا الحوار هو الأول الذي يتم تنظيمه على هذا المستوى بين البلدين الجارين منذ أن بدأت طوكيو، في 24 آب/أغسطس، بعمليات التصريف الأولى للمياه المعالجة من محطة فوكوشيما للطاقة النووية التي تضررت خلال الزلزال والتسونامي عام 2011، ما تسبب في أزمة دبلوماسية مع بكين.

واعتبرت الصين التي تربطها علاقات متوترة تاريخيا مع اليابان، أن الإجراء يلوّث المحيط، وعلّقت الصين كل وارداتها من الاسماك وثمار البحر من اليابان في آب/أغسطس الماضي ردا على ذلك، وانضمت إليها روسيا بعد بضعة أشهر.

وتؤكد اليابان، من جانبها، أن هذه العملية آمنة، ودعمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تشرف على التدابير.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، دعا كيشيدا الصين إلى إصدار "حكم موضوعي" بشأن سلامة المأكولات البحرية اليابانية التي تعد قطاعا صناعيا رئيسيا في البلاد.

وتعتزم اليابان تصريف أكثر من 1,3 مليون متر مكعب من المياه المعالجة من فوكوشيما في المحيط الهادئ، ما يعادل أكثر من 500 حوض سباحة أولمبي، ولكن بطريقة تدريجية للغاية حتى أوائل خمسينات القرن الحالي، وفقاً للجدول الزمني.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي