الرئيس الإيراني: الهجوم الإسرائيلي على سوريا "لن يمر دون رد"

ا ف ب - الأمة برس
2024-04-02

أفراد الطوارئ والأمن يتفقدون حطام الملحق القنصلي الإيراني في دمشق بعد تعرضه لغارة جوية نسبت إلى إسرائيل (ا ف ب)

طهران - أدان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الثلاثاء 02-04-2024، الغارة الجوية الدامية التي نسبت إلى إسرائيل ضد الملحق القنصلي لبلاده في دمشق، قائلا إن "الجريمة الجبانة لن تمر دون رد".

وقال رئيسي على الموقع الإلكتروني لمكتبه: “بعد الهزائم والإخفاقات المتكررة ضد عقيدة وإرادة مقاتلي جبهة المقاومة، وضع النظام الصهيوني الاغتيالات العمياء على جدول أعماله في النضال من أجل إنقاذ نفسه”.

وأضاف "يوما بعد يوم نشهد تعزيز جبهة المقاومة واشمئزاز وكراهية الدول الحرة لطبيعة (إسرائيل) غير الشرعية. وهذه الجريمة الجبانة لن تمر دون رد".

وأسفرت الغارة الجوية على ملحق السفارة الإيرانية المكون من خمسة طوابق عن مقتل سبعة من أفراد الحرس الثوري الإسلامي، الذي يدير العمليات العسكرية الإيرانية في الخارج.

ومن بين القتلى العميد محمد رضا زاهدي ومحمد هادي حاجي رحيمي، وكلاهما من كبار القادة في فيلق القدس، ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري.

وتولى زاهدي (63 عاما) عدة مناصب قيادية في الحرس الثوري خلال مسيرته المهنية التي امتدت لأكثر من أربعة عقود.

ورفضت إسرائيل التعليق على الغارة. 

ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الضربة القاتلة في وقت لاحق الثلاثاء في اجتماع طلبته روسيا حليفة سوريا.

وقالت بعثة إيران لدى المنظمة الدولية: "تحتفظ إيران بحقها المشروع والأصيل بموجب القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في الرد بشكل حاسم على مثل هذه الأعمال المستهجنة".

وحذرت من أن الضربة "قد تشعل المزيد من الصراع بين دول أخرى" ودعت مجلس الأمن إلى "إدانة هذا العمل الإجرامي غير المبرر".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي