"رسالة تسامح في وجه التطرف"..

البابا فرنسيس يعلن عن زيارة تاريخية للعراق

متابعات - الأمة برس
2020-12-08

بابا الفاتيكان البابا فرنسيس

أعلن بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، الإثنين 7 ديسمبر/كانون الأول، أنه سيقوم بزيارة إلى العراق في الخامس من مارس القادم، في أول زياة بابوية إلى هذا البلد العربي.

وكان البابا فرنسيس قد أعلن في يونيو من العام 2019 عن رغبته في زيارة العراق، وذلك خلال كلمة له  أمام أعضاء مجموعة من الجمعيات الخيرية التي تساعد المسيحيين في الشرق الأوسط وغيره، وقال: "تلازمني فكرة دائمة عندما أفكر في العراق، لدي استعداد للذهاب إلى هناك العام المقبل".

وفي حال جرت تلك الزيارة فإنها ستكون أول زيارة خارجية للبابا منذ تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وفي معرض تعليقها على زيارة، قالت وزارة الخارجية العراقية في بيان: "أن زيارة البابا.. تمثل حدثا تاريخياً، ودعماً لجميع العراقيين بمختلف تنوعاتهم"،  واصفةً الزيارة بأنها تمثل رسالة سلام الى العراق والمنطقة باجمعها، وتؤكد وحدة الموقف الإنساني في مجابهة التطرف والصراعات، وتعزز التنوع والتسامح والتعايش.

ويوجد في العراق العديد من الكنائس الشرقية سواء كانت كاثوليكية أو أرثوذكسية، وفي عام 2000 أراد البابا الراحل يوحنا بولس زيارة مدينة أور العراقية الأثرية.

وكان من المقرر أن تكون الزيارة هي المحطة الأولى ضمن رحلة تضم العراق ومصر وإسرائيل، لكنه بعد أشهر من المفاوضات الدبلوماسية التي أجراها مسؤولون في الفاتيكان، بدا واضحاً أن إتمام زيارة البابا للعراق يواجه مصاعب كثيرة.

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي