استقبال تاريخي للبابا فرانسيس في سهل نينوى أقدم مدن العراق

2021-03-07

بابا الفاتيكان

استقبلت حشود غفيرة من المكون المسيحي، الحبر الأعظم بابا الفاتيكان فرنسيس، اليوم الأحد 7 مارس/أذار، في سهل نينوى التاريخي أقدم مدن شمال العراق.

ووفق مراسلة"سبوتنيك" في العراق، بأن أجواء الفرح بالأهازيج والهلاهل عمت في ناحية قرة قوش - بغديدا، التي تضم أغلبية من المكون المسيحي في نينوى شمالي العراق، لحظة وصول بابا الفاتيكان الذي أقام قداس في كنيسة الطاهرة الكبرى بحضور المئات من المسيحيين.

ورفع أبناء المكون المسيحي فتيات ونساء ورجال وأطفال صور للبابا مع العلم العراقي والبلونات ذات الألوان الزاهية والزهور وهم يحتفون باستقبال بابا الفاتيكان في حدث تاريخي يشهده سهل نينوى لأول مرة على الإطلاق.

كنيسة الطاهرة الكبرى اتخذها تنظيم "داعش" الإرهابي عندما استولى على نينوى في عام 2014، معسكرا للتدريب والرماية.

وافتتحت الكنيسة على يد بابا الفاتيكان، اليوم الأحد، وأقيم أول قداس بها بعد أن كانت مدمرة بسبب سيطرة "داعش" الإرهابي عليها في وقت سابق.

واستقل فرنسيس، اليوم الأحد 7 مارس/آذار، عربة غولف بيضاء للتجول ورؤية آثار كنيسة "الحبل بلا دنس" في العراق، التي دمر تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) جزءا منها في الأعوام الماضية.

وأقام بابا الفاتيكان فرانسيس قداسا في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، دعا خلاله إلى السلام ونبذ العنف والكراهية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي